الرئيسية / أدب وفنون / إيـمان الحصين / ” رسَائِل لَمْ يحملهَا إِلًيكَ سَاعِ البَرِيد ” العدو الخفي

إيـمان الحصين / ” رسَائِل لَمْ يحملهَا إِلًيكَ سَاعِ البَرِيد ” العدو الخفي

الكاتبة إيـمان الحصين / ” رسَائِل لَمْ يحملهَا إِلًيكَ سَاعِ البَرِيد ” العدو الخفي

” عدوك لا يُرى بالعين المجردة ” كم هو سخيفٌ ومخيفٌ في آنٍ واحد .. من السخف أن تتجاهله ومن المخيف أن تهزأ به !!
صناعة الوعي
بلا موعد وسابق إنـذار شُلّت بالكامل الحيـــــاة والنتيجة (تهويل) عجيب حـدّ المرض نفسه و(تهوين) فاضح يجعلك تتساءل أي البشر هُم أمامك (!!) أفراد وشعوب برعت في صناعة الوعي وتصديره .. وآخرون نجحوا في صناعة التفاهة وتداولها !
بركات العام الجديد
من ” المضحكات المبكيات ” التي جاءت بها 2020 : تعلمك غسل يديك .. تُسبغ عليك وضوءك .. تسعل في منديل .. تتجنب الأماكن المزدحمة المليئة بالفوضى والصخب .
إعادة تدوير
لطالما أخبرتنا السماء بأن المنح تولد من رحم المحن .. فالأوبئة والحوادث المؤسفة والعلاقات المبتورة ليست كلها (أذى) في طياتها يختبئ (خيرٌ عظيم) ولو استثنينا أداء شعائر الله (صحن المطاف الذي بدا خالياً ونداء – الصلاة في رحالكم – وكيف تحشرجت في حناجر المؤذنين) فأنت لم تُحرم من عظيم .. فلم لا تُعيد تدوير حياتك ؟؟
نقاهة سماوية
بعيداً عن التزاماتك العملية وواجباتك الاجتماعية .. بقاؤك في بيتك فرصة لــتُـمضي وقتاً مع كتاب ربك .. تطهو طعامك بنفسك .. تمارس هواياتك .. تنجز مهامك المعلقة .. ترتب مصروفاتك وترفع من سقف مدخراتك .. باختصار تُعيد جدولة حياتك وتــتحسـس روحك من جديد !

وسوســـــــة
يتبضعون بأعين حائرة .. وقلوب وجلة .. وأيدي مغطاة بالقفازات .. وضعوا كمامات على أفواههم وأنوفهم .. يدعكون أيديهم جيداً بالماء والصابون .. يصابون بالذعر لسعال أحد بينهم .. يتوجسون خيفة من ظهور بعض علامات المرض عليهم فـيهرعون للطبيب !
هذه المشاهد نادراً ما كنّا نراها .. ومن يفعل ذلك نتهمه بــــــ ” الوسوســــــــــة ” أما اليوم فكل الشعوب انضمت للقائمة ..كورونا جعل العالم يتوحـــــــــــد (حفلة وسوسة جماعية) !!
تأديب ومراجعة
لو أمعنت النظر جيدا لوجدت أنه تنبيه إلهي لتعُيد حساباتك مع الله (أي العباد أنت) ؟ سترى أنه أدّبك في نواياك وكلامك .. طعامك ولباسك وعلاقاتك مع الناس .
لـــــ (كثيرٌ من البعض)
كورونا جاء لتُدرك كم عُمراً فوق عُمرك أهدرته (!!) وأن الوقت الذي أمضيته ” ساخراً ” دون أن تعي حقيقة الوباء درسٌ لك لتعلم بأن الله في لحظات يأخذ منك عُمرك وفي لحظات يُعيد لك الحياة .
نصيحة والنصيحة بــ جمل
يقول ابن القيم في ” كتاب الفوائـــــــد ” : ((ما دُفعت شدائد الدنيا بمثل التوحيد ولذلك كان دعاء الكُرب بالتوحيد .. ودعوة ذي النون التي ما دعا بها مكروب إلا فرّج الله كَربه التوحيد)) .
وقال في ” زاد المعاد ” : ((لم يمنع الله العبد ما هو محتاج إليه بخلا منه ولا نقصا في خزائنه ولا استئثارا عليه بما هو حق له .. بل منعه ليرده إليه وليعزه بالتذلل له ويغنيه بالافتقار إليه ويجبره بالانكسار بين يديه ويذيقه بمرارة المنع حلاوة الخضوع له ولذة الفقر إليه)) .

 

عن صالح الحميدان

تعليق واحد

  1. مقال في منتهى الروعه اهنيك على سردك للموضوع…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.