الرئيسية / مجتمع ومناسبات / ديوانية الوداد في لقائها الشهري (دور محوري للقطاع الثالث في إحداث التنمية)

ديوانية الوداد في لقائها الشهري (دور محوري للقطاع الثالث في إحداث التنمية)

ديوانية الوداد في لقائها الشهري (دور محوري للقطاع الثالث في إحداث التنمية)

جدة – …. :
كعادتها في تنظيم وعقد الفعاليات ذات الطابع التنموي اجتماعيًا، عقدت ديوانية الوداد المجتمعية لقاءها الشهري التنويري الذي يوافق السبت الأول من كل شهر ميلادي، من خلال ورشة عمل أونلاين عقدت يوم السبت 7 نوفمبر الجاري تحت عنوان: (دور القطاع الثالث في #رؤية_المملكة_2030).

الورشة التي عقدت تحت إشراف المهندس حسين سعيد بحري عبر تطبيق زووم، تعكس الدور الرائد الذي جسدته الديوانية على مدى ثلاثة أعوام من انطلاقها، إذ شهدت عطاءً واسعًا تمثل في أنشطة اجتماعية ثرية للديوانية بمشاركة نخب متنوعة من وجهاء المجتمع السعودي ورجال الأعمال وقيادات القطاع الخيري.. إضافة إلى مسؤولين رسميين كوزير العمل والتنمية الاجتماعية، ومسؤولين يمثلون القطاع الثالث بينهم مسؤولو جمعيات زمزم، حماية الأسرة، العناية بمساجد الطرق، واستعرضت تجارب العديد من الجمعيات الخيرية في شتى مجالاتها، مع استخلاص أهم هذه التجارب وسبل دعمها معنويًا وفكريًا وإداريًا.

وإيمانًا من الديوانية بأهمية دور القطاع الثالث الذي يمثله المؤسسات الخيرية والمنظمات غير الحكومية والذي يحتل حيزاً مهماً من الثروة القومية في البلدان المتقدمة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ويقدم خدمات كثيرة في مجالات عدة، وحرصًا من الديوانية على تفعيل دوره في عملية التنمية البشرية، كانت هذه الورشة والتي جاءت تحت عنوان (دور القطاع الثالث في #رؤية_المملكة_2030) وتحدث فيها الدكتور الرمضي بن قاعد الصقري المشرف العام على الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية من خلال 3 محاور رئيسة هي: واقع منظمات القطاع الثالث، التنمية المستدامة وعلاقتها بالقطاع الثالث، المستقبل المأمول من مؤسسا القطاع الثالث.
وشهدت الورشة تفاعلا ملحوظًا من المشاركين في اللقاء التفاعلي عبر تطبيق زووم، وأشاد الحضور بدأب القائمين على ديوانية الوداد المجتمعية في اختيار موضوعات قيمة تثري النقاش حولها لخدمة قضايا الوطن والتنمية البشرية والمجتمعية خاصة في القطاع الاجتماعي والخيري.

ويعد القطاع الثالث أحد القطاعات المكملة لمهام ومسؤوليات القطاع العام الحكومي (الأول)، ومتكاملاً مع القطاع الخاص الربحي (الثاني) في جميع عمليات التنمية، والتنمية المستدامة.

وفي الختام أثنى المشاركون في الورشة على المنظومة الفكرية التي تُدار بها ديوانية الوداد والتي مكنتها من أن تصبح منارة فكرية وتنويرية ومجتمعية خلال سنوات قليلة، لاسيما مع تركيز فعالياتها على استخلاص أفضل التجارب والممارسات في العمل الخيري والاجتماعي لتعزيز الأثر وتحقيق استفادة الجمعيات الخيرية من التجارب المتميزة ممثلة في شخصيات رائدة في هذا المجال.

عن صالح الحميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open chat